White Hats: Americans’ remarkable incapacity for self-reflection bodes ill for the rest of the world

by Daniel Patrick Welch

When Lois Griffin [a character from American television show Family Guy] gets elected mayor of Quahog by pandering to the stupidest and most meaningless references to 9/11, audiences roar. But when that same scenario is replayed over and over again in a largely successful attempt to separate people from their intellect, their conscience and their instinct for self-preservation, no one apparently even knows what’s happening. Never Forget! Shriek the flag-wavers and cheerleaders of empire, as if such a thing were even possible.

For the past ten years, every march to war, every Free Speech Zone, every step in the criminalization of dissent–the whole ball of wax has been accompanied at every turn by the mindless repetition, the fear-and-fascism-drenched threat not to question or even think too deeply, because “9/11 changed *everything.*” There is a blunt and chilling meme floating around Facebook and other internet fora, subscribed either to the Palestinians or some other victims of empire’s vented rage to avenge the events of that day:

“Your 9/11 is our 24/7.”

Yet Americans so lack the capacity for self-reflection that we apparently prefer to continue to see ourselves as eternal victims instead of the initiators of one insane war after another. In all of the parades, all of the cheers, the self-congratulatory pomp and circumstance with which Americans greeted the supposed murder of Osama Bin Laden (seen instead with horror by much of the world), there was nary a glimmer of the careful introspection one might expect from mature adults. Instead, there seems to be this constant recapitulation of the above scene from Family Guy. No questions asked, no effective movement against the wars, no real interest at all in grasping the long range consequences of the actions of our government. Nothing, really, beyond the throwaway line, “How much will it cost so we can feel safe again..?”

It is a truly frightening and depressing time to be alive. The political system is so warped that the two monopoly political “parties” in the US, who pretend to represent different interests, are in collusion on all the most basic questions of the day in service to the corporate interests who pay for their elections. Worse, the electorate has still not caught on, rendering ever more prescient Jay Gould’s famous boast that he “could hire one half of the working class to kill the other half.” Indeed, people are so bamboozled that our political circus continues unmolested, focusing on non-issue distractions like the debt ceiling and cutting the deficit (while still spending more on war than all the other countries in the world combined….!). Even worse, the so-called “left” allows itself to be lulled to sleep by the charm of a Democrat president, a black man no less, whose actions would have been vigorously and rightly opposed were there an R after his name instead of a D. What a farce.

But let’s not get ahead of ourselves. When history repeats itself, it is, a famous German once said, to be as tragedy before farce. And we are so deep in blood from the needless death and suffering our governments have caused in the name of avenging 9/11 that it would be presumptuous to skip over the enormous tragedy still in the making. More than a million people have been killed in the pursuit of our seemingly unquenchable blood lust. It is as if Americans, completely convinced that we are always wearing the White Hats, have no notion of scale or balance at all. In the scheme of things, and with even a cursory glance at the record, it is painfully obvious that the destruction wrought by US foreign policy absolutely dwarfs any destruction wrought on the United States itself. But of course it has always been true that the goals of empire are floated on rivers of blood–just not that of the imperialists themselves. As Robert Emment famously said to the judge who sentenced him to die, “…if it were possible to collect all the innocent blood that you have shed in your unhallowed ministry, in one great reservoir. Your Lordship might swim in it.”

Libya is the latest ticket punch on America’s Trip to Hell on the Installment Plan. The unconscionable bombardment by US-guided bombs onto yet another sovereign country actually started to wear thin for a moment. The story of NATO murdering Gaddafi’s grandchild and son-in-law was actually starting to gain some traction and cause tension among NATO allies. Hmmmm….some began to think at long last. Maybe such barbarity is a bit unseemly for the heirs to the grand tradition of Civilizing the Natives. In fact, I had just sat down to type just such a piece when the whole storyline was interrupted by the emergency announcement of the assassination of Bin Laden and the others living in his compound.

So with new inspiration from the cowboy killing of the arch 9/11 nemesis (whom the FBI admitted they could not indict for lack of evidence), the bombing of Libya resumed in earnest. Make no mistake–NATO needed absolutely every ounce of financial, logistical and political help it got from the Americans. US military were involved in virtually every step of the horrific process–this was Obama’s war, with a deliberately hidden US footprint. The only ones fooled, as it turns out, are Americans and Europeans. 30,000 bombs rained down on Libya between March and–well, they’re still falling–did you know that? Killing perhaps another 60,000 people to add to the toll of the victims of wars for empire.

It is simply unseemly to mourn in such a public and mawkish way while blacks in Libya are being rounded up, tortured, raped, imprisoned and killed by US proxy thugs. Once again, tens of thousands of people incinerated from the air while defending their country–more than the 50,000 US troops killed in Vietnam (and a damn sight fewer than the 2 million Southeast Asians who died there). But then, it is only *our* deaths that count–this is the fantasy world of people who always wear the White Hats. But If readers will suffer yet another Family Guy quote, I’ll take one from Stewie: “Someday…your Uppance will Come!”

By Daniel Patrick Welch

September 2011

Writer, singer, linguist and activist Daniel Patrick Welch lives and writes in Salem, Massachusetts, with his wife, Julia Nambalirwa-Lugudde.  Together they run The Greenhouse School.  Translations of articles are available in over two dozen languages.  He can be reached at wpdanny@netzero.com.  Visit www.danielpwelch.com for more information.

Arabic translation by Leila Hamdan:

عجز الأمريكيين الهائل عن مراجعة الذات يبشر بما هو أسوأ لبقية العالم

دانيال باتريك ويلش

وعندما يتم انتخاب لويس غريفين عمدة لكواهوغ بالسمسرة عبر تلميحات لا أحمق  ولا أسخف الى أحداث 11 سبتمبر، تسمع هدير الجماهير. ولكن إذا تكرر السيناريو نفسه مرات ومرات وبنجاح كبير الى حد ما لفصل الشعب عن فكره أو وجدانه أو عن غريزة مراجعة ذاته، لا أحد يعرف حتى ماذا يحدث، كما يبدو. ويصرخ خفاقو الأعلام ومطبلو الامبراطورية، “لن ننسى”، وكأن هذا الامر ممكن.

وخلال السنوات العشرة الماضية، تكررت عند أي مفترق خلال كل مسيرة الى حرب وكل مساحة لحرية التعبير وكل خطوة في تجريم المعارضين –أي القضية برمتها whole ball of wax،  عبارات جوفاء وتهديدا مسقاة بالخوف وبالإرتباط بالفاشية حتى لا يتسنى لك السؤال أو حتى التفكير عميقا، لأن أحداث سبتمبر قد غيرت كل شيء.  ثمة تداول صريح ومخيف يتم تناقله عبر الفايسبوك وغيره من منتديات الإنترنت, بين مدونين فلسطينيين أو سواهم من ضحايا الامبراطورية لتنفيس الغضب انتقاما لأحداث ذلك اليوم، مثال على ذلك:   “أحداث 11/9 هي بالنسبة إلينا 24/7 “.

 

لكننا كأميركيين لا زلنا نفتفد القدرة على مراجعة الذات الى حد أننا نفضل الإستمرار في رؤية أنفسنا كضحايا أبديين وليس البادئين والمفتعلين لحروب جنونية واحدة بعد الأخرى. فلم يظهر خلال كل الإحتفالات والتهليلات والتهاني الذاتية والظروف التي رحب بها الاميركيون بالاغتيال المزعوم لأسامة بن لادن  (والذي قوبل بالمهابة في معظم دول العالم)، أي قبس من محاولة لمراجعة دقيقة للذات كما هو متوقع من أناس راشدين. على العكس من ذلك، نلاحظ إجترار المشهد أعلاه من مسلسل Family Guy. إذ لم تطرح أية تساؤلات ولم تخرج أية حركة فاعلة ضد الحروب أو اهتمام حقيقي في دراسة عواقب أفعال وتصرفات حكومتنا على المدى الطويل. حقا، ليس هناك ما هو أبعد من الإرتجال. يا ترى، كم من الخسائر سنتكبد بعد حتى نشعر بالأمان مرة أخرى…؟

إن الزمن الذي نعيش فيه حقا مخيف وكئيب. . فالنظام السياسي منحرف  لحيث أن الحزبين الوحيدين محتكري التنافس في الولايات المتحدة، الذين يدعيان تمثيل اتجاهات مختلفة، هما بالفعل متواطئان في ما يتعلق بالقضايا الأساسية الحالية لخدمة مصالح الشركات التي تمول لهما الحملات الإنتخابية. والأسوأ من ذلك،  فإن الناخبين لم يفهموا ذلك بعد، آخذين بكلام جاي غود الشهير المستشرف الذي يفخر فيه قائلا أنه “يمكن أن توظف نصف الطبقة العاملة لتقتل النصف الآخر”. فعلا، إن الناس مرتبكون ومشوشون الى حد يتواصل فيه خداع السيرك السياسي دون تصحيح، متلهين بمسائل ليست ذات أهمية، مثل سقف الديون وخفض العجز (في حين تستمر بالإنفاق على الحروب أكثر مما تنفق عليها بقية دول العالم مجتمعة….!). والأدهى من ذلك ما يسمى ب”اليسار” الذي يجيز لنفسه أن يرتاح ويطمئن الى سحر الرئيس الديموقراطي، أضف الى ذلك أنه أسود، ولو كان جمهوريا بدلا من أن يكون ديموقراطيا، لكان أداؤه عرضة لهجوم عنيف ومحق. أية مهزلة هذه.

 

لكن دعنا لا نستبق الأمور. عندما يعيد التاريخ  نفسه، حسب قول ألماني شهير، يكون الأمر مأساة قبل أن يكون مهزلة. كما أننا غارقون في بحر عميق من الدماء جراء موت ومعاناة لا جدوى منهما تسببت بهما حكوماتنا باسم الثأر لـأحداث 11 سبتمبر، فيكون من قبيل العجرفة الفقز فوق المأساة الكبيرة التي تتشكل أو تتكشف الآن. لقد لقي اكثر من مليون شخص مصرعهم في لهثنا وراء ما يبدو أنه شهوة جامحة للدماء. وكأن الاميركيين، باقتناعهم الكامل بأننا الأبطال أصحاب القبعات البيض white hats دوما، يجهلون تماما مفهوم القياس أو التوازن. ففي واقع الأمور، ومن خلال نظرة خاطفة على الوثائق، يتضح بشكل مؤلم أن الدمار الذي تسببت به السياسة الخارجية الأميركية يجعل الدمار الذي يحصل داخل الولايات المتحدة نفسها يبدو وكأنه لا شيء. لكن في طبيعة الحال، كان مشروعا دائما أن تعمم أهداف الامبراطورية وتسوَق على أنهار من الدم- طبعا، ليس دماء الأمبرليايين أنفسهم. فحسب كلام روبرت إيمنت الشهير للقاضي الذي حكم عليه بالموت، “… لو كان بالإمكان جمع كل الدم البريئ الذي سفك داخل وزارتكم الملعونة في خزان كبير، لأمكن لسيادتكم العوم فيه”.

 

وكانت ليبيا أحدث تذكرة  انتزعتها أميركا في رحلتها الى الجحيم بطريقة التقسيط. فالقصف الأميركي الذي تجاوز كل حدود المعقول بالقنابل الموجهة على دولة ذات سيادة بدأ للحظات بالنفاد فعلا. فقصة اغتيال الناتو لحفيد القذافي وصهره أحدثت توترا وشد حبال بين دول الحلف.  …. وأخذ البعض يتساءل أخيرا. ربما كانت تلك الهمجية غير متكافئة أو مناسبة لورثة التقليد العريق المتمثل بتحضير وتمدين سكان البلاد الأصليين. وفيما جلست لطباعة هذه المقالة توقف الحدث فجأة عبر الإعلان الطارئ عن اغتيال بن لادن وآخرين يعيشون في مجمعه.

 

فباستلهام متجدد من من قتل راعي البقر الأرعن للخصم الرئيسي واللدود في أحداث سبتمبر (الذي اعترف مكتب التحقيق الفدرالي بأنه لن يتمكن من اتهامه لعدم كفاية الأدلة)، تواصل قصف ليبيا بشكل مكثف. من دون أدنى شك، لقد كان حلف الأطلسي بحاجة لكل دعم مالي ولوجستي وسياسي من الأميركيين. وقد شاركت اميركا عسكريا في كل مرحلة من مراحل العملية المروعة- فالحرب هذه حرب أوباما، مع بصمة الولايات المتحدة الذي تعمد إخفاؤها بعناية. وكما تبين، فإن الأميركيين والاوروبيين وحدهم كانوا المخدوعين. فقد انهمرت نحو 30,000 قذيفة على ليبيا بين مارس و- ما زالت تتساقط- أتعرف ذلك؟ فأضيف نحو 60,000 شخصا الى قائمة القتلى من ضحايا حروب الأمبراطورية. وبكل بساطة، من غير اللائق الحداد علنا وبشكل يثير الشفقة في وقت يحاصر فيه السود في ليبيا ويعذبون ويغتصبون ويقتلون ويسجنون على يد بلطجية وعصابات وكلاء الأميركيين. مرة أخرى، يحرق عشرات الآلاف من دون طائل دفاعا عن بلادهم – فقد قتل أكثر من 50،000 جندي أميركي في فيتنام (وهو عدد أقل بكثير من المليوني شخصا الذين سقطوا من سكان جنوب شرقي آسيا). ومع ذلك، لا يسجل إلا “قتلانا”—هذا هو عالم الوهم الذي يعيش فيه أولئك الذين طالما ارتدوا القبعات البيض. لكن إذا كان على القراء تحمل سماع اقتباس آخر من مسلسل family guy، فسوف أختاره من ستوي الذي يقول:  “ذات يوم سيكون لكم العقاب الذي تستحقونه!

 

 

 

 

 

 

Leave a Reply